الأمراضالتغذيةالرئيسيةالصحة

مرض السيلياك ، نمط العيش الصحيح للمصابين بهذا الداء

 

مرض السيلياك من الأمراض المناعية الذاتية والمصابين له لديهم خملة الأمعاء مجرودة وغير موجودة، بمعني لا يكون هناك هضم ولا امتصاص بنسبة 100%

النظام الغذائي الصحيح الذي يجب على المصابي  مرض السيلياك اتباعه :

  • يجب على المصابين به تجنب الجلوتين الموجود في القمح و الشعير.
  • تجنبالشوفان لاختلاطه مع القمح .
  • تجنب البسكويت و المعجنات و النقانق.
  • تجنب مواد التجميل مثل أحمر الشفاه؛ لأنه قد يحتوي على أثر الجلوتين.
  • تجنب بعض الزيوت الممكن لاحتوائها على الجلوتين، وبعض السوائل مثل جعة الشعير والخمور.
  • تجنب اللحوم بما في ذلك الدواجن؛ وذلك لأنهم غير قادرين على هضمها، يبدأ هضم اللحوم في المعدة ، فهي تُحل فقط في المعدة ثم تصبح ببتيدات (بروتينات ) وتهضم

في الأمعاء الدقيقة، بالإضافة إلى أن اللحوم تعطي الأمونيا التي تسبب آلام ومغص على مستوى الأمعاء.

  • تناول السمك ، وهو اللحم الوحيد الذي يستطيع المصابين بمرض السيلياك هضمه ؛

و ذلك لعدم احتوائه على الكولاجين والدسم بل يحتوى على الزيوت التى تهضم بسرعة.

  • أن يكون زيت الزيتون عامل أساسي في نظام التغذية المتبع لديهم ؛ لكي يعطي قوة للمصابين بمرض السيلياك ؛ وذلك بسبب تراجع الهضم و القوة و الوزن الامتصاص. بالاضافة إلى نقص الاملاح المعدنية وفيتامين 12 لديهم ، فزيت الزيتون أيضا مضاد للتقرحات و مضاد للإلتهابات، يجب تناول حوالي 100غ في اليوم.
  • تناول الحبوب ، ومنها حبوب الكتان والسمسم والحلبة فهي تزيد من الامتصاص و تنشط و تقوي الأنزيمات .
  • شرب اليانسون و الشمر وحبوب الكزبرة و الخروب يوميا ً فهم يساعدوا على الحد من الإفرازات و الانفعالات على مستوى المعدة .
  • تناول التوابل ومنها الزنجبيل والقرفة و الكركم.
  • يمكن للمريض تناول البقوليات بشرط طبخها جداً بزيت الزيتون و اضافة الثوم لها والكركم حتى لا تسبب غازات للمريض، ولكن يعتمد مقدرة تناولها على مستوى الحالة المرضية لدى المريض.
  • الابتعاد عن المواد المصبرة و المصنعة و زيوت المائدة والسكر و المقليات والحلويات و الوجبات السريعة.
  • من الأفضل تجنب الألبان للمصابين بمرض السيلياك، ماعدا حليب الإبل فهو مفيد لهم.
  • شرب الماء دافئ على درجة حرارة 30 وأن يكون مقطر ومعدني ، يجب شرب الماء بكثرة بسبب حدوث الاجتفاف لديهم .

الأشياء التي تحد من الإفرازات و تقوي خلايا المعدة :

إفرازات الأشجار:

  • التي هي على شكل دموع تتيبس وتصنف في علم الأغذية مع الألياف، فهي التي تقوي بكتيريا القولون وتحفظ خلايا وترجعها إلى حالتها الطبيعية حتي لا تقوم بإفراز المضادات الحيوية
  • من إفرازات الأشجار اللبان و القُسط الهندي و الصمغ العربي و المر

عكبر النحل وشمع النحل:

  • ويجب على شمع النحل ان يكون طبيعي ليس الشمع الذي يصنعه مُربي النحل
  • عكبر النحل من أقوي الأشياء بالنسبة للمصابين  للمصابين بالأمراض المناعية الذاتية بشكل عام و مرض السيلياك بشكل خاص ؛ لأن النحل يأخذه من البراعم و فيه مضادات الأكسدة، يجب تناول من 2-3 جرام في اليوم .

تناول غذاء الملكات فهو يعمل على تقوية الجسم ، ولكن تبقى إفرازات الأشجار وعكبر النحل أقوى.

لا يوجد للأمراض المناعية الذاتية علاج وأدوية تباع تعمل على القضاء على المرض ولكن باتباع الوسائل المذكورة سابقا يؤدي ذلك إلى تحسن حالة المصابين.

و هذه بعض المقالات  المتعلقة بالصحة في الروابط التي بالأسفل .

متلازمة شوغرن بعض المركبات التي تساعد

مرض الصدفية : ربما يكون الحل أسهل مما يتوقع الناس

مرض بهجت : النظام الغذائي يساعد أكثر في علاجه

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *