الأمراضالرئيسية

مرض السكري و حقيقته مع الدكتور محمد فائد

مرض السكري و حقيقته مع الدكتور محمد فائد

مرض السكري مع الأسف الشديد تعد نسبه في تزايد بشكل مستمر عبر العالم، وبوثيرة خطيرة في الدول العربية، وفي دول الخليج أكثر من الدول الأخرى، بحكم تغير نمط العيش وبحكم سرعة ونمط الحياة الذي لا يعتاده سكان هذه المناطق.

نلاحظ في الدول الشرقية الآن أن مرض السكري والسمنة وارتفاع الضغط عند الأطفال وغيرهم يمشي بسرعة خطيرة جدا، وكذلك المشكل الهرموني عند النساء.

مقالات ننصحك بقرائتها أيضا :

الأمراض المناعية الذاتية ، عالج نفسك بنفسك ليس لديك الخيار

مرض السيلياك ، نمط العيش الصحيح للمصابين بهذا الداء

مرض الصدفية : ربما يكون الحل أسهل مما يتوقع الناس

مرض الصدفية : ربما يكون الحل أسهل مما يتوقع الناس

التصلب اللويحي ، يجب أن تعرف الأسباب ليسهل العلاج

أفضل وسائل فقدان الوزن وتقوية المناعة

أسباب مرض السكري : 

وهذه الأمراض لا يمكن أن تأتي هكذا، فهي لها أسباب يجب أن يعرفها الناس، لأن الناس يقولون بأن السكر وراثي وهذا شيء مضحك، لأن الأمراض الوراثية معروفة (المونكوليزم)، يزداد معها الشخص، أما مرض السكري الذي يأتي بعد ثلاثين أو أربعين سنة ليس وراثي.

  • 1

مرض السكري لديه أسباب وليس مرض هكذا، تسمم الأعضاء الداخلية كالبنكرياس الذي يفقد خاصية انتاج الأنسلين، أو ربما الأنسلين لا تدخل إلى الخلايا…

  • 2

الآن ظهر هذا الخزان والناس لا يفهمون معناه، فبعضهم يقول أنا عندي ستة وسبعة والخزان أصبح إثنا عشر، فهذه الأشياء مبهمة، فهناك أشخاص يعيشون بالسكري ولا يعرفون أن لديهم سكري، خصوصا في الأرياف والمناطق النائية.

  • 3

فالناس الآن يحذرون من الأشياء التي فيها سكر، أو الأشياء التي فيها مؤشر السكر مرتفع، وهذه كلها خرافات، فمريض السكري يمكن أن يتناول الأشياء التي يحذر منها الآن، فمثلا السكر الموجود في الطبيعة كسكر الفواكه ليس هو السكر الصناعي أو السكر المكرر الذي يستعمله الناس في الحلويات وفي المربى وفي بعض المركزات.

الأطعمة المغذية للطفل

الأخطاء الشائعة لدى المصابين بمرض السكري :

  • إضافات خاصة حول مرض السكري :

وهذه الأشياء نتكلم عنها بوضوح، فالذين ينتظرون خلطة و ينتظرون دواء للسكري، فليس هناك دواء للسكري، وليس هناك علاج لداء السكري، ربما السكر يضبط في الجسم، وهذا لا يعني أن الشخص يشفي من السكري.

فيمكن أن يعيش الناس المصابين بالسكري، فليس هنالك مشكل، لكن نمط العيش أو النظام الغذائي هو القوي وليس الدواء أو الخلطات، فيحذرون من الأشياء الحلوة طبعا، لأنه لا يجب أن تكون هناك كمية كبيرة من السكر في الجسم، لأن حل هذه السكريات داخل الجسم، والهرمون الذي يعمل عليه (الأنسلين) غير موجود، سيكون هناك تراكم، وبذلك يرتفع التركيز في الدم إلى 4 أو 5، ربما يغمى عليه في هذه الحالة، وهناك بعض الحالات الخطيرة.

  • إذن ماذا نفعل؟

  • 1

فليحذر الناس جيدا السكريات، لكن القوي في نمط العيش لا يخاف من هذه الأشياء، والذي يجب أن يحذر منه أصحاب السكري، أو الأشياء الخطيرة التي يجب تجنبها من قبل هؤلاء المرضى ليست هي الأشياء الحلوة أو السكر، بل الأشياء التي ترفع الضغط داخل الجسم، والتي ترفع نسبة الكوليسترول داخل الجسم.

  • 2

فجميع الأشياء التي ترفع نسبة الكوليسترول داخل الجسم هي الخطيرة جدا لأصحاب مرضى السكري.

  • 3

اصابة القلب والشرايين أو إصابة الكلي أو شبكية العين مضاعفات لا يتسبب فيها السكري، بل يتسبب فيها اضطراب السكري.

 

الإحتياطات اللازمة لأصحاب مرض السكري: 

  • أهم الإحتياطات :

المصابين بمرض السكري يجب أن يحذروا كذلك من الشحوم الحيوانية، أو الشحوم المشبعة، مع الأسف الكثير من المرضى يخشون الأشياء التي فيها السكر لكن يرتاحون للحوم وللدسم.

  • 2

لما يقوم مرضى السكري بتحليلة لا يراقبون الكوليسترول وارتفاع الضغط والوزن، بل يراقبون السكري في الدم فقط، فإذا كان الكوليسترول مرتفع في الجسم أو الضغط مرتفع فلا يمكن أن يسوى السكر في الدم، لا يمكن أن يصل إلى واحد حتى بالأدوية، وحتى بالحقنة لا يسوى.

  • 3

فيجب أن يحذر أصحاب مرض السكري الشحوم المشبعة، والناس التي تعيش في الدول المصنعة أو المتقدمة تكنولوجيا، كالدول الأمريكية والدول الأوروبية… لايظنون أن لديهم نمط عيش جيد ومراقب بالطبيب، يجب أن يستبعدوا أن تكون المعلومات كلها مضبوطة، لأن في هذه الدول يستحيل أن يقول لك الطبيب بأن تمتنع عن اللحوم، دائما يقولون: خفض من الإستهلاك، لكن لا يقطعها بشكل تام.

النظام المثالي لأصحاب السكري :

  • تعرف على النظام المثالي :

أما النظام المثالي لأصحاب مرض السكري هو منع اللحوم منعا كليا، الدواجن والحيوانات، ( الدجاج والديك الرومي والإوز والبط والغنم والبقر والماعز والأرانب…)، كل الحيوانات التي لديها دم ساخن، فيها الشحوم والكوليسترول ممنوعة على أصحاب السكري من النوعين، وممنوعة كذلك على أمراض القلب والشرايين، ويصبح السمك وبعض القطاني ضرورية لمرضى السكري، لأن السمك فيه حمض الأوميكا 3 وليس فيه كوليسترول ولا شحوم، وفيه أشياء أخرى طبعا كالفيتامين D والسيلينيوم التي تحفظ الجسم ونسبة من البروتينات.

  • النقطة الأولى : 

إذن النقطة القوية لنظام مرض السكري هو منع جميع اللحوم التي تحتوي على الشحوم المشبعة والكوليسترول من النظام الغذائي، وتعويضها بالسمك، والذين لا يجدون السمك يمكن أن يعوضوا بالقطاني (البقوليات كما يسمونها في بعض الدول)، لكن القطاني ليس معها أشياء أخرى.

معلومة :

وهذا لأن القطاني قوية جدا، ليس فيها سكريات وألياف غذائية وفيتامينات وأملاح معدنية، وفيها كذلك الفيتوستروجين والفيتوسترول، وهي جيدة لأصحاب السكري.

الزيوت المكررة أو المهدرجة كذلك ممنوعة على أصحاب السكري، لأن الزيوت لما تهدرج تصبح مركرينات، وهي مادة صلبة، ويجب استبدالها بزيت الزيتون، أو ذروة الإبل، أو الزبدة البلدية، أو السمن الحار.

  • النقطة الثانية : 

وجوب احتواء النظام الغذائي على حمض الفوليك، وحمض الأوليك، وحمض الأوميكا 3، والألياف الغذائية.

  • حمض الفوليك

فحمض الفوليك (فيتامين ب 9 ) وما أدراك ما حمض الفوليك، لأن بدون حمض الفوليك هناك مفاعلات لا يمكن أن تسوى، منها السيلوتونين والميلاتونين، ومنها الايبينيفرين والأدريلانين، ومنها الهورموسيستين، وبدون حمض الفوليك فالهورموسيستين لا يمكن أن تخرج من الشرايين، وهي التي تخدش وتجرح الشرايين من الداخل، وتتسبب في تكون هذه السدادات في الشرايين.

  • حمض الأوليك وحمض الأوميكا 3

حمض الأوليك الموجود في زيت الزيتون، وفي بعض الحبوب الأخرى كحبوب المورينكا وفي ثمار البلوط لكن يبقى المصدر الأساسي زيت الزيتون.

أما حمض الأوميكا 3 فهو يقي من المضاعفات على القلب والشرايين.

– فيديو توضيحي :

لماذا الألياف الغذائية؟

  • جواب حول السؤال بشكل تفصيلي :

الألياف الغذائية هي التي تشد الأملاح الصفراء وهي في الأمعاء، لكي يضطر الكبد إلى تكسير الكوليسترول وإفراز أملاح صفراوية أخرى (حمض الديزوكسيكوليك).

  • 2

لذلك يجب أن يكون النظام الغذائي قوي وغني بالألياف الغذائية، وهذا نظام نباتي تقريبا، بمعنى الإكثار من الخضر والفواكه والنشويات والبقوليات والأوراق الخضراء والخشاش…

  • 3

لأن النبات فيه بوتاسيوم وليس فيه صديوم، فالنظام النباتي هو نظام بوتاسيوم، والبوتاسيوم هو ضروري وقوي بالنسبة للأشخاص المصابين بارتفاع الضغط، والأشخاص المصابين بأمراض القلب والشرايين، وكذلك مرضى السكري، لأن الدم هنا يجب أن يكون خفيفا، لتكون الدورة الدموية خفيفة، وبذلك  يكون السكر مسوى.

  • 4

في هذه الألياف الأشياء الطازجة أحسن من الأشياء المطهية أو المطهوة، لأن هناك أنزيمات وبعض المكونات التي تتلفها الحرارة، ولذلك كل الأشياء الطازجة جيدا، ومنها الخضر والفواكه كالرمان الذي يجب أن يؤكل بقشرته الداخلية أو ما يسمى بشحم الرمان، والبرقال والليمون الهندي والتين الهندي أو التين الشوكي والتفاح كذلك، لكن البطيخ الأحمر يجب ألا يؤكل مع أشياء أخرى، أما الفواكه الأخرى فينبغي تناول القليل منها ولوحدها، لأنه يجب أن تحسب كمية السكريات في الأكل.

لمرضى السكري الذين يعيشون خارج البلد :

  • معلومات هامة لمرضى السكري حصرية على ايكروفيش :

فالإخوان الذين يعيشون في أميركا وأوروبا سيجدون هذه النصائح الغذائية مختلفة، سيجدون أشياء تتعلق ببلدانهم التي يعيشون فيها، لأن الطبيب لا يمكن أن ينصح بالتين الشوكي ولا يوجد في البلد الذي يعيش فيه، ولذلك فعلم التغذية هو علم اجتماعي يتعلق بنمط عيش المجتمع وبعادات وتقاليد المجتمع، فلا يمكن لطبيب فرنسي أو بريطاني أن ينصح بالحريرة، أو حساء الشعير، ولن تجد في النصائح الكندية والأمريكية والأوروبية الشعير ضمن النشويات، لأن الشعير في هذه البلدان هو علف للحيوانات، أما في بلداننا فالشعير أصلي في التغذية، وحتى أطباءنا لا ينصحون بالشعير لأنهم أخذوا علمهم من الكليات الطبية الغربية التي لا تعرف الشعير.

الشعير لأصحاب مرض السكري :

  • لماذا الشعير :

  • 1

الشعير لأصحاب مرض السكري أحسن من القمح، ومن الأحسن أن يستهلكوا الشعير، على شكل سميد أو على شكل خبز، لأن الألياف الغذائية في الشعير أكثر من القمح، وفيه البيتاكنيكال الذي لا يوجد في القمح، والشعير فيه الأملاح المعدنية (الزنك مغنزيوم حديد) أكثر من القمح، ويمتاز الشعير أيضا بالفايتروستروجين أكثر من القمح، وفيه العديد من المكونات الأخرى أحسن من القمح، وحتى من الذرة.

  • 2

إذن فالنظام الغذائي لمرضى السكري يجب أن تتوفر فيه الألياف، فإذا أكل المصاب بالسكري الخبز الأبيض، فهذا ليست فيه ألياف، رغم أن فيه النشويات لكن نتكلم هنا عن الألياف الغير الذائبة، وهي التي تفيد الجسم، كذلك الألياف الذائبة الموجودة في القطاني مفيدة للجسم وهي ليست كالموجودة في الخبز.

  • 3

وهذا الخبز المخمر بالخميرة الصناعية لا يصلح لأصحاب مرض السكري، ولا يصلح للمسنين، ولا يصلح للنساء بالبتات، ولا يصلح للأشخاص الذين لديهم أعراض في الجهاز الهضمي، ولا يصلح للأشخاص الذين لديهم مشكل هرموني (النساء على الخصوص).

  • 4

فالخبز الكامل هو الذي ينبغي استهلاكه من قبل مرضى السكري، وحتى القمح بالنخالة (القمح الصلب أحسن من الطري)، والشعير أحسن، الذرة كذلك جيدة، ثم الشوفان وحبوب أخرى، لكن يبقى الزؤان والشعير هما القويان جدا في تغذية المصابين بمرضى السكري، لأن المصابين بالسكري يكون عندهم ارتخاء في الجسم وتراجع في بعض الوظائف، فالزؤان يقوي هذه الوظائف، فالزؤان ينزع غلاف حبوبه لأن فيه مواد سامة لهؤلاء الأشخاص.

البروبيوتيك لأصحاب مرض السكري :

  • معلومات حول البروبيوتيك :

البروبيوتيك له علاقة بجميع الأمراض (أصحاب مرض السكري والمصابين بالسرطان والمصابين بالجهاز الهضمي والمصابين بأمراض الجهاز الهضمي والمصابين بالأمراض المناعية والمصابين بالتسممات والمصابين بالتوحد …)، فالذي لا يتحدث عن الفلورا أو الميكروبيوتا أو الجراثيم الصديقة داخل إلى الجسم يجب أن يمتنع عن النصائح، البروبايوتيك الآن أو حالة الفلورا داخل الجسم هي الحالة التي توزع كل الأشياء داخل الجسم من القولون.

  • 2

سميت البكتيريا الصديقة لأنها تنفع الجسم، ولا يقدر الجسم أن يعيش بدونها، ولا يمكن أن تسوى الوظائف بدون هذه البكتيريا.

  • 3

وهذه البكتيريا تقضي عليها المضافات الغذائية، وتقضي عليها المبيدات، وتقضي عليها المعادن الثقيلة، وتقدي عليها المضادات أو الأدوية، فالذي يأكل الأدوية بكثرة تنزعج لديه هذه البكتيريا، وربما تقضي عليها، ثم يقع خلل في عدم توازن هذه الفلورا، فيصبح عدد الخمائر أكثر من البكتيريا اللبنية، ثم تنشط بكتيريا المعدة، وكلما انخفض النظام الغذائي، وانخفضت نسبة الألياف الغذائية كلما نشطت بكتيريا المعدة.

  • 3

لذلك فالبكتيريا الصديقة يجب أن تكون نشطة، ويجب أن تحفظ، وإلا سيكون هناك خلل كبير جدا في الجسم.

  • 4

فهذا البروبايوتيك تغذيه أشياء كثيرة، منها الخضر، ومنها القرعيات، ومنها البطاطا الحلوة، ومنها القلقاس (المعروف بالبطاطا القصبية)، وهذا القلقاس كان يعطى لأصحاب السكري في الصباح وفي المساء قبل اكتشاف الأنسلين، ومنها الخرشوف، ومنها اللفت، ومنها الثوم، ومنها الكراث، ومنها البصل، ومنها خشاش الأرض الذي ينبت في الربيع، ومنها زيت الزيتون، ومنها بعض التوابل كالزنجبيل والكركم والقرفة للناس الذين لا يعانون على مستوى الكبد والكلي (لأن القرفة سامة بالنسبة إليهم).

  • و أخيرا :

وهذه الأشياء كلها يستغني عنها الناس اليوم، وهي غنية بسكر الاينيلين، وهو من الألياف المتخمرة الذي يغذي هذه البكتيريا.

فإذا استهلكت طازجة فهي أحسن، وإذا طهيت فالاينيلين لا تؤثر فيه الحرارة.

الحبوب لأصحاب مرض السكري : 

  • معلومات حول الحبوب لمرضى السكري :

  • 1

الفيتوستروجين والفيتوسترول ضرورية للمصابين بمرض السكري، لأنها تحفظ القلب والشرايين، فإذا كان هناك تراكم الهورموسيستين عند المصابين بالسكري داخل الشرايين ستكون كارثة، لأنه مع كبر السن سيعمل كونكرينا على مستوى الرجل فيتم بترها، أو إصابة شبكية العين، أو مشكل على مستوى القلب

  • 2

لذلك فهذه الحبوب ضرورية، وقد تكلمنا عنها في المكونات الغذائية، ومنها ومنها السمسم وحبوب الكتان والحلبة وحب الرشاد، ثم حبوب الكزبرة وهي مهمة جدا، ثم كذلك اليانسون والشمرة (نسميها في المغرب حبة حلاوة والنافع).

أوراق الزيتون لأصحاب مرض السكري :

  • أوراق الزيتون :

يجب أن تثمن أوراق الزيتون، فهي متوفرة بكثرة في الدول العربية، وحتى في الدول الأخرى، فيجب ألا تضيع، يأخذها الناس ويجففوها، وألا يشتروها، فيعملون بها الشاي عوض الشاي المستورد، يضعونها في إبريق الشاي مع الماء المغلى، ويغلونها بعض الشيء ولا يضيف لها مرضى السكري السكر، فيشربونها.

وهي جيدة لأصحاب مرض السكري وارتفاع الضغط.

أوراق الصبار أو التين الشوكي لأصحاب مرض السكري : 

  • اوراق الصبار :

هناك أشياء تدخل مع الخضر، ولا تدخل مع الأعشاب، ويمكن أن يأكل منها الشخص أي كمية يريد، ولا تدخل في العلاجات، ولا في الوصفات، هي أوراق الصبار، أو التين الشوكي، أو التين الكومكري.

  • 2

هناك من خلط بين التين الشوكي والألوا، فالتين الشوكي موجود بكثرة، وليس أصله الميكسيك كما يقال، بل أصله الكرة الأرضية، وهو موجود في كل بقاع العالم.

  • 3

فأوراق الصبار تؤكل كالخضر، تقطع وتؤكل إما طازجة أو تطهى مع خضر أخرى، أو تعمل شربة، أو في سلطات، أو أي شيء.

  • 4

وهو من الخضر القوية كالخرشوف والبصل والكراث والخضر التي ذكرنا سابقا.

أوراق الأشجار لمرضى السكري :

فأوراق الزيتون وأوراق الرمان ( فاكهة الرمان مع الدكتور محمد فائد )  وأوراق الصنوبر وأوراق شجر التين وكل أوراق الأشجار التي لا تدخل مع الأعشاب، وحتى أوراق السدر رغم أنها مرة، كلها أشياء مفيدة لمرضى السكري، وهذه الأشياء تستهلك كشراب مع الأغذية.

شرب الماء لأصحاب مرض السكري

شرب الماء أيضا مهم، ليس لأصحاب مرض السكري فقط، إذا كان الماء جيدا ونظيفا بحرارة عادية (ألا يكون باردا)، وذلك بكمية جيدة  (لتر ونصف فما فوق).

عامل الحركة لأصحاب مرض السكري :

  • تعرف على العوامل هذه :

لا أقول الرياضة بل الحركة، فالأشخاص الذين يتحركون كالبنائين والمزارعين… تجد السكر يكاد ينعدم فيهم، لأن الحركة تحرق هذه الأشياء، أما الأشخاص الذين يعملون في المكاتب والجالسين وليس لديهم وقت للحركة يجب عليهم أن يتحركوا، ولو بالقيام بحركات صباحية كل يوم في المنزل لمدة 20 دقيقة حتى يتعرق.

  • 2

بدون حركة لأصحاب السكري يسبب مشكل في تسوية السكر وتركيزه في الدم.

  • 3

وبالعوامل السابقة مع الحركة سيعيش مريض السكر بنوعيه بسلام، ونتمنى أن يعيش الناس بسلام.

مرض السكري عند الأطفال

  • السكري عن الأطفال :

وبالنسبة للأطفال من الأحسن أن يأخذوا الأنسلين، لأن السكر عند الأطفال يجب أن يكون مضبوطا عندهم، لأن نمو الطفل يقتضي ذلك، ويجب ألا يكون متذبذبا.

  • 2

وذلك إلى حدود ثلاثة عشر سنة، إلى أربعة عشر سنة، ثم يحدد الطبيب بعد ذلك هل يمكن لهذا الشخص أن يعيش بدون أنسلين إن كانت صحته جيدة، أم سيعيش حياته كلها بالأنسلين.

  • 3

ولكن نحن في هذه المقالة نتكلم خارج الملف الطبي، نتحدث عن نمط العيش وعن النظام الغذائي الذي يساعد المصابين بنوعي مرض السكري، لأن هناك من يتناول حقنة ومع ذلك السكر عندهم لا يسوى، لأن الكوليسترول مرتفع لديهم، ولديهم ارتفاع الضغط، وإذا اجتمع ارتفاع الضغط مع ارتفاع الكوليسترول كارثة، ويجب على الشخص أن يراقب ارتفاع الضغط والكوليسترول بشكل دائم.

مصدر المقال: قناة الدكتور محمد فائد بعنوان: حقيقة مرض السكري

مقالات ننصحك بقرائتها أيضا :

الأمراض المناعية الذاتية ، عالج نفسك بنفسك ليس لديك الخيار

مرض السيلياك ، نمط العيش الصحيح للمصابين بهذا الداء

مرض الصدفية : ربما يكون الحل أسهل مما يتوقع الناس

مرض الصدفية : ربما يكون الحل أسهل مما يتوقع الناس

التصلب اللويحي ، يجب أن تعرف الأسباب ليسهل العلاج

 

معلومة جانبية :

وظائف الجهاز العصبي:

  • الجوع والعطش و النوم وعملية الهضم
  • العاطفة والتفكير
  • الذاكرة والتعلّم
  • البلوغ والخصوبة وصحة الإنجاب
  • المحافظة على استقرار الوظائف الداخلية في الجسـم كضغط الدم ومستوى الأكسجين وثنائي أكسيد الكربون والتحكّم في درجة حرارة الجسم
  • الشفاء وإعادة تأهيل الجسم
  • التعرُّف على المؤثرات الخارجية و الداخلية، ثم نقلها مباشرةً إلى المراكز العصبية المسؤولة التي تقوم على الفور بفكِّ الشفرات المرسلة اليها وإصدار التعليمات اللازمة للأعضاء المختلفة وذلك عن طريق إنتاج الإشارات العصبية وتحليلها وتحديدها وإتمام المعلومات ثم ارسالها إلى أنحاء الجسـم.

عزيزي القارئ، بتقييمك لمقالنا هذا، ووضع تعليق في الأسفل بوضع ملاحظاتك، نستطيع أن نقدم الأفضل في المقالات القادمة.

تقييم المستخدمون: 4.35 ( 1 أصوات)
الوسوم
اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *