التغذيةالرئيسيةالصحة

أخطاء علمية قاتلة، حان الوقت لتصحيحها. مع الدكتور محمد الفايد

 أخطاء علمية قاتلة الدكتور محمد الفايد

أخطاء علمية قاتلة أهلكت العالم  لأنها أخطاء توحدت . ووصلت بشكل سريع جدا. في الوقت الذي كان فيه الإعلام. قد ساهم بشكل كبير. في نشر هذه الأخطاء. وهذه أخطاء علمية قاتلة . وقعت كلها بعد الحرب العالمية الثانية. إلى الآن. تقريبا ما بين سبعين. إلى ثمانين سنة.

مَوْقع ايكروفيش : | هذه الأخطاء تعد خطيرة جدا و يجب علينا معرفتها | .

ومن جملة هذه الأخطاء الفادحة :

  • الخطأ الأول: 

حول خمائر الخبز

فالخبز الذي يأكله الناس اليوم عبر العالم ليس خبزا. لأن الخبز الحقيقي الذي كان يأكله الإنسان. قبل الحرب العالمية الثانية. هو خبز مخمر بخمائر طبيعية. هذه الخمائر الطبيعية. تتطلب وقتا طويلا. لكي يتخمر الخبز. تتطلب ثمان ساعات. أو أكثر. على حرارة عادية. يعني 24 إلى 30 درجة.

أخطار الخميرة الإصطناعية

الخبز الآن يتخمر في ساعتين. ويتخمر بخميرة الخبز الصناعية.  وهذه الخميرة تنفخ الخبز فقط. ولا تغير فيه أي شيء.

فيتم انتاج ثاني أكسيد الكربون. والكحول. من الكليكوز. ثم يذهب الكحول. وثاني أكسيد الكربون مع الحرارة. وبالتالي لا يبقى أي شيء في الخبز. بعد استعمال هذه الخمائر.

الحرب العالمية الثانية :

وهذا الخطأ علمي. وقع بعد الحرب العالمية الثانية. حيث تم عزل هذه الخمائر من الخبز. بحجة أنها جراثيم. هي المسؤولة عن تخمر الخبز. فبدأوا يخمرون بخميرة البيرة. (أو خميرة الخمر). ويستعملونها في تخمير الخبز.

تخمر الخبز :

أما الخبز فيتخمر بهذه الخمائر. التي لها دور 10 في المئة. 90 في المئة هو للبكتيريا اللبنية. وهو ما نسميه الآن بروبايوتيك. الذي بدأ الناس يشترونه كمكمل. بعدما كان في الخبز فقط. قبل الخمائر المصنعة. فكان الناس يأكلون الخبز فيه بروبايوتيك. وفيه أشياء تثبتها وتنتجها البكتيريا اللبنية.

وهذا الخبز. يجب على مرضى السكري ألا يستهلكوه. وعلى الناس الذين لديهم أعراض على مستوى القولون ألا يستهلكوه. وعلى الأشخاص الذين لديهم مشكل على مستوى المعدة ألا يستهلكوه.

وهذا خطأ علمي فادح . من بين أخطاء علمية قاتلة. لا زال الناس يتخبطون فيها. وقد أصابت البشرية كلها.

  • الخطأ الثاني: 

استعمال بعض الأدوية المصنعة

من بين الأخطاء العلمية القاتلة أيضا :

استعمال الكثير من الأدوية المصنعة و التي سحبوها الآن من السوق  لأنها يظهر عليها مفعول خطير بعد عشرين أو ثلاثين سنة من استعمالها.

أخطاء علمية قاتلة
الأدوية المسحوبة من السوق

وقد جاؤوا الآن. يقولون للناس بأن لديهم دواء آخر سيقوم مقامه. منها بعض المضادات. والكثير من الأدوية الأخرى. والتي استعملت وسحبت من السوق. ولم تعد مستعملة.

أخطاء علمية قاتلة

  • الخطأ الثالث: 

خطأ ومهزلة الكوليسترول

يقولون بأن الكوليسترول يوجد في الغنم. فلا تأكلو لحمه. والدواجن ليس فيها كوليسترول. وهذا ليس فقط خطأ. بل كذب على البشرية. ويجب أن يحاسب أصحاب هذا الخطاب.

أخطاء علمية قاتلة
كذبة الكوليسترول

فالدواجن فيها كوليسترول بنفس المستوى الذي يوجد في الحيوانات. وكل الحيوانات التي لديها دم ساخن. بما في ذلك الإنسان لديها كوليسترول. والكوليسترول لا يوجد في النبات. ويوجد في فواكه البحر بكثرة. ولا يوجد في السمك. الذي لديه عظام. ويوجد في كل الحيوانات.

خطأ علمي و ليس طبي :

وهذا الخطأ علمي  و ليس طبي. فالعلوم هي التي أخطأت. وليس الطبيب الذي ينصح. لأن الأطباء تعلموا هذا في كليات الطب في العالم. وليس في بعض البلدان فقط. فبدأوا يصرفون الناس عن استهلاك لحم الغنم. وبدأوا ينصحون مؤخرا باللحم الأبيض – كما يسمونه -. ويقولون بأن اللحم الأبيض. أفضل من الأحمر. بل يجب التوقف عليها. وهذه هي الكارثة. لأن الكوليسترول يوجد بنفس المستوى.

بحث :

وآخر بحث. (منشور: منذ شهر 6 من 2019). يقول بأن اللحوم التي يسمونها لحوم بيضاء. ترفع الكوليسترول في الجسم. بنفس مستوى اللحوم التي يسمونها حمراء. أو أكثر. الشيء الذي تكلم عنه الدكتور محمد الفايد. منذ سنة 1992. لما قال بأن الكوليسترول الموجود لدى الدواجن. أخطر وأكثر من الكوليسترول الموجود في الحيوانات الأخرى. وأن أحسن لحم هو لحم الغنم. وليس لحم البقر.

البلدان العربية :

وهذا الخطأ العلمي انعكس على الإنتاج في البلدان العربية. التي لديها إنتاج جيد من الأغنام. خصوصا الأغنام التي تسرح. وليس فيها أي خطر. لأنها تأكل من الأشياء الطبيعية. وتتحرك. وفيها كوليسترول أقل من أغنام أوروبا. ومن الدواجن. لأنها محبوسة.

أخطاء علمية قاتلة

  • الخطأ الرابع: 

خطأ متعلق بالشعير

من الأخطاء العلمية القاتلة أيضا المواد التي حلت محل الشعير. حيث كانت أنواع الشعير تنتج في البلدان العربية. ففي العراق كان لديها أجود وأحسن أنواع الشعير في العالم. وفي السودان وفي مصر وفي المغرب… وكانت هناك أنواع شعير لا توجد. إلا في هذه البلدان.

أروبا و الشعير :

الشعير الآن في أوروبا. وفي أمريكا. لا يصلح للإستهلاك البشري. لأنهم غيروه. فهو يصلح للعلف. وقد انطلقوا من فكرة أن الشعير ليس من التغذية البشرية. مثل الذرة التي لا تصلح للإستهلاك البشري الآن. لأنهم غيروها وراثيا.

أخطاء علمية قاتلة
الشعير صحي

وهذه الأخطاء العلمية القاتلة ستصل بالبشرية إلى الهلاك. وإلى نهايتها. فالعالم لما يكتشف شيء ما. لم يظهر أنه خطأ. لكن بعد عشر. أو خمسة عشر سنة. يتبين أن هذا الإكتشاف كان خاطئا.

أخطاء علمية قاتلة

أخيرا :

وهذه الأشياء يجب أن ننتبه إليها. وننتبه إلى هذا التقدم. وهذه الأبحاث العلمية. يجب أن يعاد البحث العلمي لنكتشف الأخطاء الآن. لنتجنب هذه الويلات. وكل الناس يتساءلون. لماذا الأمراض؟ لماذا الحساسية؟ لماذا التحسس؟ لماذا انتفاخ البطن؟ لماذا السكري؟ لماذا ؟ لماذا؟.

انظرو في الطبيعة ماذا خلق الله سبحانه وتعالى؟ وماذا خلق الإنسان؟ يقول الله سبحانه وتعالى: ” ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون“.

اظهر المزيد

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *